تطبيقات

استخدمت شركة Meta منشورات Instagram وFacebook العامة لتدريب مساعد الذكاء الاصطناعي الجديد الخاص بها


وقال كبير المسؤولين التنفيذيين للسياسة في الشركة لرويترز في مقابلة إن Meta Platforms استخدمت المنشورات العامة على فيسبوك وإنستغرام لتدريب أجزاء من مساعدها الافتراضي الجديد Meta AI، لكنها استبعدت المنشورات الخاصة التي تمت مشاركتها فقط مع العائلة والأصدقاء في محاولة لاحترام خصوصية المستهلكين.

وقال نيك كليج، رئيس Meta للشؤون العالمية، متحدثًا على هامش مؤتمر Connect السنوي للشركة، إن Meta أيضًا لم تستخدم الدردشات الخاصة على خدمات المراسلة الخاصة بها كبيانات تدريب للنموذج واتخذت خطوات لتصفية التفاصيل الخاصة من مجموعات البيانات العامة المستخدمة للتدريب. هذا الاسبوع.

وقال كليج: “لقد حاولنا استبعاد مجموعات البيانات التي تحتوي على رجحان كبير للمعلومات الشخصية”، مضيفًا أن “الغالبية العظمى” من البيانات التي تستخدمها ميتا للتدريب كانت متاحة للجمهور.

واستشهد بـ LinkedIn كمثال لموقع ويب اختارت Meta محتواه عمدًا عدم استخدامه بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية.

تأتي تعليقات كليج في الوقت الذي تعرضت فيه شركات التكنولوجيا، بما في ذلك Meta وOpenAI وAlphabet’s Google، لانتقادات لاستخدامها معلومات تم الحصول عليها من الإنترنت دون إذن لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، والتي تستوعب كميات هائلة من البيانات من أجل تلخيص المعلومات وإنشاء الصور.

تدرس الشركات كيفية التعامل مع المواد الخاصة أو المحمية بحقوق الطبع والنشر التي تم تفريغها في تلك العملية والتي قد تقوم أنظمة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها بإعادة إنتاجها، بينما تواجه دعاوى قضائية من المؤلفين الذين يتهمونها بانتهاك حقوق الطبع والنشر.

كان Meta AI المنتج الأكثر أهمية من بين أدوات الذكاء الاصطناعي الأولى التي تواجه المستهلك والتي كشف عنها الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج يوم الأربعاء في مؤتمر منتجات Meta السنوي Connect. وسيطر الحديث عن الذكاء الاصطناعي على حدث هذا العام، على عكس المؤتمرات السابقة التي ركزت على الواقع المعزز والافتراضي.

وقالت Meta إن المساعد يستخدم نموذجًا مخصصًا يعتمد على نموذج اللغة الكبير القوي Llama 2 الذي أطلقته الشركة للاستخدام التجاري العام في يوليو، بالإضافة إلى نموذج جديد يسمى Emu يقوم بإنشاء صور استجابة للمطالبات النصية.

سيكون المنتج قادرًا على إنشاء نص وصوت وصور وسيكون له إمكانية الوصول إلى المعلومات في الوقت الفعلي من خلال شراكة مع محرك بحث Microsoft Bing.

وقال كليج إن منشورات Facebook وInstagram العامة التي تم استخدامها لتدريب Meta AI تضمنت نصوصًا وصورًا.

وقال متحدث باسم Meta لرويترز إن هذه المنشورات استخدمت لتدريب Emu على عناصر إنشاء الصور للمنتج، بينما كانت وظائف الدردشة تعتمد على Llama 2 مع إضافة بعض مجموعات البيانات المتاحة للجمهور والمشروحة.

وقال المتحدث إنه يمكن أيضًا استخدام التفاعلات مع Meta AI لتحسين الميزات في المستقبل.

وقال كليج إن ميتا فرضت قيودًا تتعلق بالسلامة على المحتوى الذي يمكن أن تنشئه أداة Meta AI، مثل حظر إنشاء صور واقعية لشخصيات عامة.

وفيما يتعلق بالمواد المحمية بحقوق الطبع والنشر، قال كليج إنه يتوقع “قدرًا لا بأس به من التقاضي” بشأن مسألة “ما إذا كان المحتوى الإبداعي مشمولًا أم لا بموجب مبدأ الاستخدام العادل الحالي”، والذي يسمح بالاستخدام المحدود للأعمال المحمية لأغراض مثل التعليق والبحث. والمحاكاة الساخرة.

وقال كليج “نعتقد أن الأمر كذلك، لكني أشك بقوة في أن هذا سينعكس في الدعاوى القضائية”.

تعمل بعض الشركات التي تمتلك أدوات توليد الصور على تسهيل إعادة إنتاج الشخصيات الشهيرة مثل ميكي ماوس، في حين دفعت شركات أخرى ثمن المواد أو تجنبت عمدا إدراجها في بيانات التدريب.

على سبيل المثال، وقعت شركة OpenAI صفقة مدتها ست سنوات مع مزود المحتوى Shutterstock هذا الصيف لاستخدام مكتبات الصور والفيديو والموسيقى الخاصة بالشركة للتدريب.

وردا على سؤال عما إذا كانت ميتا قد اتخذت أي خطوات من هذا القبيل لتجنب إعادة إنتاج الصور المحمية بحقوق الطبع والنشر، أشار متحدث باسم ميتا إلى شروط الخدمة الجديدة التي تمنع المستخدمين من إنشاء محتوى ينتهك الخصوصية وحقوق الملكية الفكرية.

© طومسون رويترز 2023


قد يتم إنشاء الروابط التابعة تلقائيًا – راجع بيان الأخلاقيات الخاص بنا للحصول على التفاصيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *