موبايلات

أبل تخسر مركزها كأفضل صانع للهواتف لصالح سامسونج مع انخفاض شحنات iPhone، بحسب IDC


أظهرت بيانات من شركة الأبحاث IDC، اليوم الأحد، أن شحنات الهواتف الذكية من شركة آبل انخفضت بنحو 10% في الربع الأول من عام 2024، متأثرة بالمنافسة الشديدة من قبل صانعي الهواتف الذكية الذين يعملون بنظام أندرويد والذين يهدفون إلى احتلال المركز الأول.

زادت شحنات الهواتف الذكية العالمية بنسبة 7.8% لتصل إلى 289.4 مليون وحدة خلال الفترة من يناير إلى مارس، مع حصول سامسونج على حصة سوقية تبلغ 20.8%، لتحتل المركز الأول في صناعة الهواتف من شركة أبل.

ويأتي الانخفاض الحاد في مبيعات الشركة المصنعة للآيفون بعد أدائها القوي في ربع ديسمبر عندما تفوقت على سامسونج باعتبارها صانع الهواتف رقم 1 في العالم. لقد عادت إلى المركز الثاني، بحصة سوقية تبلغ 17.3 بالمئة، حيث اكتسبت العلامات التجارية الصينية مثل هواوي حصة في السوق.

واحتلت شركة Xiaomi، إحدى أكبر شركات تصنيع الهواتف الذكية في الصين، المركز الثالث بحصة سوقية بلغت 14.1 بالمائة خلال الربع الأول.

وشحنت شركة سامسونج الكورية الجنوبية، التي أطلقت أحدث تشكيلة هواتفها الذكية الرائدة – سلسلة Galaxy S24 – في بداية العام، أكثر من 60 مليون هاتف خلال هذه الفترة.

قال مزود البيانات Counterpoint سابقًا إن المبيعات العالمية للهواتف الذكية Galaxy S24 قفزت بنسبة 8 بالمائة، مقارنة بسلسلة Galaxy S23 العام الماضي خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من توفرها.

في الربع الأول، شحنت شركة Apple 50.1 مليون جهاز iPhone، بانخفاض عن 55.4 مليون وحدة شحنتها في نفس الفترة من العام الماضي، وفقًا لمؤسسة IDC.

وانكمشت شحنات الهواتف الذكية من شركة آبل في الصين بنسبة 2.1 بالمئة في الربع الأخير من عام 2023 مقارنة بالعام السابق.

ويسلط هذا الانخفاض الضوء على التحديات التي تواجه الشركة الأمريكية في ثالث أكبر سوق لها، حيث تحد بعض الشركات والوكالات الحكومية الصينية من استخدام الموظفين لأجهزة أبل، وهو إجراء يعكس القيود التي فرضتها الحكومة الأمريكية على التطبيقات الصينية لأسباب أمنية.

ستعقد الشركة التي يقع مقرها في كوبرتينو بولاية كاليفورنيا في يونيو مؤتمرها العالمي للمطورين (WWDC)، حيث ستسلط الضوء على تحديثات البرامج التي تعمل على تشغيل أجهزة iPhone وiPad وأجهزة Apple الأخرى.

ويراقب المستثمرون عن كثب التحديثات المتعلقة بتطوير الذكاء الاصطناعي في شركة أبل، التي لم تتحدث حتى الآن إلا قليلاً عن دمج تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في أجهزتها. وفقدت الشركة في وقت سابق من هذا العام لقب الشركة الأكثر قيمة في العالم لصالح مايكروسوفت.

© طومسون رويترز 2024


قد يتم إنشاء الروابط التابعة تلقائيًا – راجع بيان الأخلاقيات الخاص بنا للحصول على التفاصيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *