تطبيقات

يقال إن TikTok تعمل على مؤثري الذكاء الاصطناعي الذين سينشئون محتوى للمعلنين


يقال إن TikTok، منصة الفيديو القصيرة الشهيرة، تعمل على إضافة مؤثرين افتراضيين مدعومين بالذكاء الاصطناعي (AI) إلى المنصات. سيقوم هؤلاء المؤثرون في مجال الذكاء الاصطناعي بنشر محتوى للمعلنين والبائعين على المنصة، وفقًا للتقرير. يقال إن TikTok يضيف إمكانات قراءة النصوص إلى هؤلاء المؤثرين، والتي يمكن إنشاؤها باستخدام موجه، أو تأتي كنسخ تسويقية من المعلنين مباشرة. قد تصبح هذه الخطوة مثيرة للجدل إذا أدى ذلك إلى ندرة الصفقات الإعلانية لمنشئي المحتوى على منصة بث الفيديو، حيث تعد هذه إحدى الطرق الوحيدة بالنسبة لهم لتحقيق الإيرادات.

وفقًا لتقرير صادر عن The Information (عبر The Verge)، تعمل الشركة على تطوير تقنية الذكاء الاصطناعي لإنشاء مؤثرين افتراضيين يظهرون في مقاطع الفيديو لترويج وبيع المنتجات والخدمات للمعلنين والبائعين. ونقلاً عن مصادر لم يذكر اسمها، كشف التقرير أن TikTok بدأت مناقشات مع المعلنين لمعرفة مدى الاهتمام بهذه الميزة. ويقال أن الميزة لا تزال في المراحل الأولى من التطوير ويمكن أن تتغير الخطط في المستقبل. تم الإبلاغ أيضًا عن توسيع الميزة لتشمل بائعي TikTok Shop.

من وجهة نظر المعلنين، يمكن أن تكون هذه الميزة أداة رائعة للحصول على مزيد من التحكم في طبيعة المحتوى ونوعه بالإضافة إلى نوع مؤثري الذكاء الاصطناعي الذين يناسبون هذا الدور. ومن المحتمل أن يؤدي ذلك أيضًا إلى تقليل التكاليف بالنسبة لهم، على الرغم من أنه لا يمكن تأكيد ذلك في الوقت الحالي. ومع ذلك، من وجهة نظر المبدعين الحاليين على المنصة، قد يشكل ذلك تهديدًا كبيرًا لتوليد إيراداتهم.

تلقى منشئو المحتوى على TikTok ضربة قاسية العام الماضي عندما أعلنت المنصة أنها ستغلق صندوق منشئي المحتوى الذي وعد بتوزيع مليار دولار (حوالي 8340 كرور روبية) على منشئي المحتوى في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا، وفقًا لـ تقرير آخر من The Verge. وبينما استبدلته الشركة ببرنامج الإبداع، فقد خفضت فرص الكسب للكثيرين. الآن، إذا تم تقديم مؤثرين في مجال الذكاء الاصطناعي للتنافس على نفس المجموعة من أموال المعلنين، فقد يؤدي ذلك إلى تقليل الفرص المتاحة للمبدعين.

والجدير بالذكر أن التقرير يسلط الضوء على أن TikTok اختبر سابقًا ميزة مماثلة للصورة الرمزية للذكاء الاصطناعي ووجد أن الشخصيات الافتراضية لم تكن قادرة على جذب مبيعات التجارة الإلكترونية المماثلة لنظيرتها البشرية. ومع ذلك، يقال إن الشركة لا تزال تؤمن بأن منشئي الذكاء الاصطناعي يمكنهم استكمال المبدعين البشريين على المنصة.


قد يتم إنشاء الروابط التابعة تلقائيًا – راجع بيان الأخلاقيات الخاص بنا للحصول على التفاصيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *