تطبيقات

جوجل تؤكد صحة أكثر من 2500 وثيقة داخلية مسربة ذات صلة بالبحث: تقرير


يقال إن شركة جوجل أكدت صحة آلاف الوثائق الداخلية التي ورد أنها تسربت في وقت سابق من شهر مايو. وبحسب ما ورد تتضمن البيانات معلومات حول كيفية عمل البحث وجمع بيانات مستخدم Google لتصنيف صفحات الويب. وفي حين رفضت الشركة في البداية الرد على التسريبات، فقد ورد أنه تم الاعتراف بها الآن، على الرغم من أن جوجل نصحت أيضًا بالحذر من “وضع افتراضات غير دقيقة”.

جوجل تؤكد تسرب البحث

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني إلى The Verge، قال المتحدث باسم Google، ديفيد طومسون: “نود أن نحذر من تقديم افتراضات غير دقيقة حول البحث استنادًا إلى معلومات خارج السياق أو قديمة أو غير كاملة”. كما زعم طومسون أن جوجل تعمل على حماية سلامة نتائج البحث من التلاعب، مضيفًا أن الشركة “شاركت معلومات واسعة النطاق حول كيفية عمل البحث وأنواع العوامل التي تزنها أنظمتنا”.

وبحسب ما ورد ظهرت المشكلة عندما نشر خبراء تحسين محركات البحث (SEO) Rand Fishkin وMike King تحليلات لـ 14.014 سمة (مستندات واجهة برمجة التطبيقات الداخلية) تسربت من داخل قسم بحث Google وشاركوها معهم من خلال مصدر.

يقال إن هذه المستندات جزء من “Content API Warehouse” الذي يستخدمه موظفو الشركة كمستودع. يُذكر أيضًا أنه تم تحميل رمز المستند على GitHub في 27 مارس ولم تتم إزالته من النظام الأساسي حتى 7 مايو.

معلومات متناقضة

في منشور بالمدونة، ادعى فيشكين أن العديد من الادعاءات التي قدمتها Google على مر السنين تتعارض مع المعلومات المقدمة من المصدر، مثل اعتبار نسبة النقر إلى الظهور (CTR) كإشارة تصنيف والنطاقات الفرعية ككيان منفصل.

وفي مثال آخر على التناقض، تشير التقارير إلى أن المستندات تشير إلى بيانات Chrome عندما يتعلق الأمر بتصنيف مواقع الويب على البحث. ومع ذلك، فقد ادعى عملاق التكنولوجيا مرارًا وتكرارًا خلاف ذلك، قائلاً إنه لا يستخدم بيانات Chrome لتصنيف صفحات الويب.

وبحسب فيشكين، فإن العديد من هذه الادعاءات تتداخل أيضًا مع ما كشفت عنه جوجل في شهادتها خلال قضية مكافحة الاحتكار التي رفعتها وزارة العدل الأمريكية. علاوة على ذلك، تشير ادعاءات أخرى أيضًا إلى معرفة داخلية. على الرغم من أن معظم المعلومات يمكن فهمها بشكل أفضل من قبل موظفي تحسين محركات البحث، إلا أن تحليل فيشكين يكشف عن البيانات التي يجمعها Google فعليًا من عمليات البحث وصفحات الويب والمواقع.


قد يتم إنشاء الروابط التابعة تلقائيًا – راجع بيان الأخلاقيات الخاص بنا للحصول على التفاصيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *