ألعاب

8 نصائح لتحسين تجربة الألعاب الخاصة بك على Android


توفر أجهزة Android تجارب ألعاب غامرة أثناء التنقل. تمامًا مثل أي آلة قوية، يمكنها الاستفادة من بعض الضبط الدقيق. يتضمن هذا الدليل بعض نصائح التحسين للارتقاء بألعاب Android إلى المستوى التالي!

ملحوظة: تقدم الشركات المصنعة لهواتف Android واجهة مستخدم وميزات مختلفة في هواتفها. قد يكون لبعض الميزات التي تمت مناقشتها هنا أسماء مختلفة على هاتفك أو قد لا تكون موجودة على الإطلاق. إذا لم تجد هذه الميزة، فابحث عبر الإنترنت عن الموقع/الاسم الصحيح لطراز هاتفك.

تمكين وضع الأداء

ما لم يكن لديك هاتف مخصص للألعاب، فهناك احتمال كبير أن يعمل هاتفك على الوضع المتوازن افتراضيًا. يعد الوضع المتوازن أمرًا رائعًا لإنشاء توازن بين الأداء وتوقيت البطارية مع الحفاظ على برودة الهاتف. ومع ذلك، عندما تريد أداءً أفضل – كما هو الحال في الألعاب – يجب عليك التبديل إلى وضع الأداء.

في أندرويد إعدادات، اذهب إلى بطارية الخيار والتغيير الوضع الحالي ل وضع الأداء.

وضع الأداء أندرويد

ستعمل وحدة المعالجة المركزية/وحدة معالجة الرسومات بهاتفك بشكل أسرع دون اختناق وستوفر أداءً إجماليًا للبطارية في اللعبة. وبطبيعة الحال، فإنه سيولد المزيد من الحرارة ويستنزف عمر البطارية بشكل أسرع، لذا قم بتفعيله فقط عندما تحتاج إلى تعزيز الأداء.

استخدم وضع الألعاب المدمج

تضيف معظم الشركات المصنعة لنظام Android أوضاع الألعاب الخاصة بها إلى هواتفها لتحسين تجربة الألعاب بشكل عام. يختلف اسم الوضع وميزاته من مصنع لآخر. على سبيل المثال، لدى Xiaomi Game Turbo، وOnePlus لديها وضع Fnatic، وهواتف Samsung لديها Game Booster.

لعبة توربو للاندرويد

عادةً ما يمنحك البحث عن “لعبة” في إعدادات Android خيار الوصول إلى وضع اللعبة الذي توفره الشركة المصنعة لجهازك. لي، لعبة توربو يتيح لي تحسين أداء اللعبة، وعرض استهلاك طاقة وحدة المعالجة المركزية/وحدة معالجة الرسومات، وإلغاء تثبيت الألعاب بشكل مجمّع، وتجنب ارتفاع درجة الحرارة، وتحديد أولويات عمليات اللعبة، وغير ذلك الكثير.

إدارة ذاكرة التخزين المؤقت لنظام Android

أنا متأكد من أنه قد تم نصحك بمسح ذاكرة التخزين المؤقت على نظام Android لتعزيز الأداء. ومع ذلك، فإن مسح ذاكرة التخزين المؤقت لا يؤدي دائمًا إلى تحسين الأداء، لأنه قد يكون ضارًا بالأداء، اعتمادًا على الظروف.

مسح ذاكرة التخزين المؤقت للعبة

في سياق الألعاب، تحتفظ ذاكرة التخزين المؤقت بالملفات المؤقتة التي تساعد الألعاب على تحميل الأصول بشكل أسرع. إذا كان هناك الكثير من بيانات ذاكرة التخزين المؤقت، فقد يؤدي ذلك إلى تضخم ذاكرة الوصول العشوائي (RAM) وتخزين الهاتف ويؤدي إلى بطء الأداء. ومع ذلك، فإنه سيؤدي أيضًا إلى إبطاء عملية التحميل داخل اللعبة وعرض الأصول أثناء تنزيل البيانات مرة أخرى.

عندما تبحث عن تعزيز الأداء، عليك أن تفهم ما يحتاجه هاتفك. سيكون مسح ذاكرة التخزين المؤقت أفضل إذا كانت ذاكرة الوصول العشوائي ومساحة التخزين منخفضة. إذا كان الهاتف يتمتع بالطاقة الكافية للتعامل مع اللعبة، فلا تقم بمسح ذاكرة التخزين المؤقت لتسريع اللعبة، حيث ستحتاج إلى تنزيل البيانات مرة أخرى.

الاستفادة من خيارات المطور

خيارات المطور هي إعدادات متقدمة مخفية تحتوي على العديد من التعديلات القوية، مثل تحسين الألعاب. ومع ذلك، ستحتاج إلى تمكين خيارات المطور أولاً، ثم تمكين الخيارات أدناه حسب الحاجة:

قم بتشغيل Force 4x MSAA: يمكنه تحسين الجودة المرئية للألعاب التي تستخدم OpenGL ES 2.0، مع زيادة الضغط على وحدة معالجة الرسومات. Asphalt 9: Legends هو مثال جيد على مثل هذه اللعبة.

قم بتشغيل فرض عرض GPU: سيجبر التطبيقات على استخدام GPU للرسم ثنائي الأبعاد، مما يحسن أداء الواجهة في اللعبة.

قم بتشغيل تعطيل تراكبات HW: فهو يفرض على وحدة معالجة الرسومات التعامل مع كل شيء على الشاشة بدلاً من إرسال مهام أبسط إلى مستوى التراكب. سيؤدي هذا إلى زيادة حمل وحدة معالجة الرسومات (GPU) ولكن يمكنه تحسين الأداء العام وربما إصلاح مواطن الخلل.

تقليل حجم الرسوم المتحركة: ستجد مقاييس رسوم متحركة متعددة هنا. يمكن أن يؤدي تقليلها إلى جعل تأثيرات الانتقال أكثر سرعة وتقليل الحمل على الموارد قليلاً. يمكنك تعطيلها أيضًا، لكنني أوصي باستخدام مقياس .5x للحصول على شعور أفضل.

ضبط مقياس الرسوم المتحركة

إدارة حد عملية الخلفية: يتحكم هذا في عدد عمليات الخلفية المسموح بفتحها في نفس الوقت. يمكنك تقليل العدد لتحرير المزيد من الموارد للعبة التي تلعبها في المقدمة. بشكل عام، تعتبر ثلاث عمليات متوازنة.

الحد من العمليات الخلفية

تذكر التراجع عن هذه التغييرات إذا لاحظت مشاكل مثل ارتفاع درجة الحرارة أو التجميد أو الأعطال.

حافظ على برودة الهاتف

بالنسبة للأداء، يعد الحفاظ على برودة الجهاز أكثر أهمية من استخدام الميزات التي تعزز الأداء. عندما ترتفع درجة حرارة هاتف Android الخاص بك، يتم تقليل أداء وحدة المعالجة المركزية/وحدة معالجة الرسومات تلقائيًا لتبريده. سيؤدي هذا إلى انخفاض أدائك داخل اللعبة بشكل كبير.

تعرف على كيفية تبريد هاتف Android الخاص بك. أوصي أيضًا بلعب اللعبة في وضع توفير البطارية إذا لم تكن متطلبة للغاية. سيظل الإعداد منخفض الأداء يقدم أداءً أفضل من الهاتف المختنق المحموم.

إدارة دقة الشاشة

تلعب دقة الشاشة دورًا مهمًا جدًا في كل من جودة الصورة والأداء، حيث تحدد كثافة البكسل على الشاشة. إذا كانت دقة الشاشة لديك أعلى، فسيكون المحتوى أكثر تفصيلاً. ومع ذلك، هذا يعني أن وحدة معالجة الرسومات ستضطر إلى عرض المزيد من وحدات البكسل، مما سيؤثر على أدائها.

اعتمادًا على ما إذا كنت تريد مرئيات أو أداء أفضل، يمكنك زيادة دقة الشاشة أو تقليلها. أنصح بتعديله في إعدادات اللعبة، حيث تتيح لك العديد من الألعاب ضبط دقة الشاشة. يمكنك أيضًا ضبط دقة هاتفك بالانتقال إلى إعدادات -> عرض -> دقة الشاشة.

إذا لم يكن هاتفك يحتوي على هذا الخيار، فيمكنك ضبطه يدويًا في خيارات المطور. بحث عن أصغر عرض الخيار تحت رسم القسم، وزيادة/تقليل قيمته للعثور على حل مريح. لا يمكنك تحديد الدقة بالبكسل، لأنها تستخدم وحدات البكسل المستقلة عن الجهاز (DP). أوصي بضبط وحدات 20dp في المرة الواحدة للعثور بسهولة على دقة مريحة.

ضبط القرار

استخدم VPN للألعاب

إذا كنت تلعب ألعابًا تعتمد على التفاعل عبر الإنترنت، فيمكن أن تكون شبكة VPN للألعاب إضافة رائعة. على الأجهزة المحمولة، يمكن أن يكون اختبار الاتصال (ping) مشكلة، حيث لا يمكنك عادةً استخدام اتصال Ethernet ويجب أن تعتمد على شبكة Wi-Fi أو بيانات الهاتف المحمول. يمكن لشبكة VPN المخصصة للألعاب تحسين اتصالك لتقليل زمن الوصول ومنع حدوث طفرات في التأخير.

الخروج من Lag Gaming Vpn

ولحسن الحظ، فإن معظم شبكات VPN المخصصة للألعاب لديها إصدار مخصص للأجهزة المحمولة، بما في ذلك Exitlag وWTFast. تأكد من التحقق من الإصدار التجريبي أولاً قبل أن تدفع ثمنه لمعرفة ما إذا كان يعمل على تحسين اختبار الاتصال لديك أم لا.

احصل على تطبيق Game Booster

أنا شخصياً لا أوصي باستخدام تطبيق تعزيز الألعاب التابع لجهة خارجية، حيث يمكن الوصول إلى معظم ميزات التعزيز باستخدام الأدوات المدمجة. ومع ذلك، إذا كنت تفضل سهولة الاستخدام أو تحتاج إلى ميزات إضافية، فهو يستحق الاستخدام. أوصي باستخدام Game Booster، لأنه يحتوي أيضًا على أداة GFX رائعة لتجاوز إعدادات رسومات اللعبة.

لعبة الداعم

يمكنك إضافة الألعاب في واجهة Game Booster، ثم تحسينها قبل اللعب. سيؤدي ذلك إلى مسح ذاكرة الوصول العشوائي (RAM)، وتحديد أولويات موارد اللعبة، واستخدام الذكاء الاصطناعي لتكوين الإعدادات داخل اللعبة. ستتيح لك أداة GFX الخاصة بها استخدام الدقة المخصصة وإعدادات FPS والرسومات للألعاب المدعومة.

وبصرف النظر عن هذه النصائح، أنصح أيضًا بعدم تشغيل الكثير من التطبيقات/العمليات في الخلفية. في كثير من الأحيان، يمكن لهاتفك التعامل مع اللعبة، ولكن الكثير من العمليات الخلفية تستهلك جميع الموارد.

حقوق الصورة: فريبيك. جميع لقطات الشاشة بواسطة كرار حيدر.

اشترك في نشرتنا الإخبارية!

يتم تسليم أحدث البرامج التعليمية لدينا مباشرة إلى صندوق البريد الوارد الخاص بك

كرار حيدر

كرار غارق في التكنولوجيا ويعبث دائمًا بفرص التكنولوجيا الجديدة. لديه عادة سيئة في وصف التكنولوجيا بأنها “قاتلة”، ولا يشعر بالسوء حيال قضاء الكثير من الوقت أمام الكمبيوتر. إذا لم يكن يكتب عن التكنولوجيا، فستجده يقضي وقتًا ممتعًا مع عائلته الصغيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *